أخر الاخبار

تعاون بين وزارة الأوقاف وبنك مصر و شركة فوري لميكنة صناديق الزكاة والتبرعات بالمساجد

 وقعت الأوقاف بروتوكول تعاون مع كلٍّ من بنك مصر و فوري دهب بشأن ماكينات صناديق الزكاة والتبرعات بالمساجد وتحصيلها إلكترونيًّا، بديوان الوزاره بحضور الدكتور محمد مختار جمعه ،وزير الأوقاف، ومحمد الأتربي، رئيس مجلس إدارة بنك مصر، وإيهاب درة ،رئيس قطاع الفروع والتجزئة المصرفيه ببنك مصر، والعميد وليد السيد محمد، مدير وعضو مجلس إدارة شركه فوري دهب للمدفوعات الإلكترونية، ورؤساء مجالس إدارة المساجد التي سيتم إتاحه الخدمة بها، وبمراعاه الإجراءات الاحترازية.

وخلال توقيع البروتوكول أكد وزير الأوقاف أننا نعمل على تحقيق أعلى درجات النزاهه والشفافيه، من خلال أحدث نظم الحوكمه من خلال ميكنة صناديق الزكاة والتبرعات بالمساجد وذلك في ضوء صدور قرار حظر جمع تبرعات أو مساعدات نقدية أو وضع صناديق للتبرعات بالمساجد.


ويهدف البروتوكول إلي ميكنة صناديق الزكاة والتبرعات بالمساجد وذلك في ضوء صدور قرار حظر جمع تبرعات أو مساعدات نقدية أو وضع صناديق للتبرعات بالمساجد والذي صدر تماشيًا مع توجهات الدولة في تحقيق الشفافية المالية وتنظيم عمليات التبرعات العينية والنقدية وزيادة ودعم عمليات الدفع غير النقدية ووضع إطار حاكم ومنظم لجميع التعاملات المالية حفاظا على تلك الأموال وضمان وصولها لمصارفها المختلفة بشكل سليم.


ويأتي توقيع هذا البروتوكول في إطار حرص وزارة الاوقاف وبنك مصر وشركة فوري دهب على دعم التحول الـلانقدي للمجتمع وإتمام كافة المعاملات المصرفية بسهولة ويسر، خاصة في ظل تفضيل الأفراد للتباعد الاجتماعي واستخدام الخدمات الإلكترونية كبديل آمن في ظل الظروف الحالية الخاصة بفيروس كورونا، وهو ما يُسهم في تحقيق أهداف الشمول المالي كأحد الأهداف القومية للدولة وتماشيًا مع سياسات المجلس القومي للمدفوعات الإلكترونية.


من جانبه أكد الدكتور عبدالله النجار ،عضو مجمع البحوث الإسلامية ورئيس مجلس إدارة مسجد سيدنا الحسين (رضي الله عنه) بالقاهرة أن توقيع هذا البروتوكول يعد نقلة تصحيحية لتنقية السمعة فيما يتعلق بالتبرعات للجهات الدينية، مشيرًا إلى أن الجماعات المتطرفة اتخذت من التبرعات في وقت من الأوقات سبيلًا لتحريف المسار المالي عن موضعه واستغلاله ضد الدين وضد المجتمع.


وأكد أن هذا التحول فيه من الشفافية التي يسعى كل شريف إلى دعمها ورعايتها رعاية كاملة، وهي في نفس الوقت تكشف من يتبرع ابتغاء وجه الله للدين والمجتمع والتكافل الإنساني، فهي فكرة وطنية واجتماعية ودينية علينا دعمها ورعايتها ونتمنى مراعاتها لتعميق فكرتها وإقناع الناس بها، لتكون حقيقة جديدة وفكرة مستقرة في حياة الناس.


وفي كلمته أشاد الدكتور محمد محمود أبوهاشم، أستاذ علم الحديث بجامعة الأزهر وأمين سر اللجنة الدينية بمجلس النواب ورئيس مجلس إدارة مسجد السيدة زينب (رضي الله عنها) بالقاهرة بتوقيع هذا البروتوكول الهام الذي يهدف إلى ميكنة صناديق الزكاة والتبرعات بالمساجد وذلك في ضوء صدور قرار حظر جمع تبرعات أو مساعدات نقدية أو وضع صناديق للتبرعات بالمساجد.


جدير بالذكر أن توقيع هذا البروتوكول يأتي في إطار حرص بنك مصر على توفير أداة التحصيل الإلكتروني الآمن، وذلك من خلال توفير ماكينات نقاط البيع ( POS ) والتي تُمكّن المواطنين ممن يرغبون بالتبرع أو دفع زكاة المال من استخدام البطاقات البنكية للقيام بذلك، كما تم عمل ( QR CODE ) لكل مسجد حتى يمكن التبرع من خلال المحافظ الإلكترونية، وذلك في كافة المساجد التابعة للوزارة بكافة أنحاء الجمهورية، وذلك بالتعاون مع شركة فوري دهب لتوفير خدمة الدفع من خلال الكود التعريفي للمسجد وذلك عن طريق شبكة فوري المنتشرة في جميع المحافظات بالجمهورية.

تعاون بين وزارة الأوقاف وبنك مصر و شركة فوري لميكنة صناديق الزكاة والتبرعات بالمساجد

تعاون بين وزارة الأوقاف وبنك مصر و شركة فوري لميكنة صناديق الزكاة والتبرعات بالمساجد





وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-