أخر الاخبار

السؤال السادس : ما الذي يجب لله عز وجل ومن الذي يستحيلو في حقه سبحانه وتعالى إجملا


السؤال السادس : من الذي يجب لله عز وجل  ومن الذي يستحيلو في حقه سبحانه وتعالى إجملا

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد 

إن المسلم يجب عليه الإيمان بما أثبت الله تعالى من الصفات لنفسه أو اثبته له الرسول صلى الله عليه وسلم، كما يجب عليه تنزيه الله عما نزه عنه نفسه أو نزهه عنه الرسول صلى الله عليه وسلم، فصفات الكمال كلها ثابتة لله تعالى، وصفات النقص مستحيلة عليه سبحانه وتعالى، فعلى المسلم أن يشتغل بمطالعة الكتاب والسنة ويتدبرها ويعتقد ما فيهما، ولا يضره جهل بعضها ما دام لا يعتقد ما يناقضها، والمعروف في منهج عرض القرآن للصفات هو التفصيل في الصفات المثبتة والإجمال في الصفات المنفية وعلى هذا درج كثير من علماء السلف.

وأما عد الصفات الواجبة والصفات المستحيلة بسبع أو خمس أو عشرين أو ست وستين فهو منهج أهل الكلام وقد بسطوه في كتبهم فليرجع لها من أرادها، وأما المخالفة للخلق فالمهم أن يعتقد العبد أن الله لا يشبهه شيء إيماناً منه بقوله تعالىلَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ {الشورى:11}، ولا يختلف الأمر في هذا قبل خلق الخلق عن الأمر بعد خلقهم



 

 




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-